لا حمام ،طعام وماء
"كنت اشعر بالجوع والعطش بشكل شديد... طلبت من المحقق ان أذهب الى دورة المياه، لكنه رفض طلبي وقال لي 'بَول في الجينس'."طفل في جيل ال- 8 أعوام. طفل في جيل ال- 8 أعوام.
 

ان تلبية الاحتياجات الفيزيولوجية تعتبر ركيزة اساسية لدى جميع الكائنات الحية بما يشمل الحاجة للمأكل والمشرب واخراج الافرازات من الجسم. ويشير العالم النفسي ماسلو الذي درج الاحتياجات البشرية على شكل هرم ان الاحتياجات الفزيولوجية هي اولوية في الهرم هذا وتعتبر اساسية لتلبية الحاجات الاخرى ومنها الحاجة الى الحب والأمان والنمو والابداع وغيرها .

المصري اليوم: الاحتلال يكثف مداهمات منازل حى سلوان ويعتقل 300 طفل ويخضعهم لتحقيقات قاسية.

حين يمنع الطفل من تلبية حاجاته الاساسية تلك فإنما انزلناه الى ادنى سلم الحاجات الانسانية, وبذلك محاولة لتقليل قيمته كانسان والحط من كرامته.

يتم ابتزاز الطفل عاطفيا وهو الخائف اساسا من وضعية الاعتقال, بشكل كبير, من خلال تجويعه وتعطيشه وبذلك هز كيانه النفسي وتماسكه الداخلي اكثر. ينافي ذلك كل القوانين والتشريعات الدولية والانسانية وله اثار نفسية شديدة من صعوبتها على الطفل.

1. خبراء: الشرطة الاسرائيلية اساءت معاملة اطفال فلسطينيين في القدس الشرقية.
2. الشرطة تنتهك حقوق أطفال القدس.
3. اطفال القدس دمى في صناديق مغلقة.

حين يضطر الطفل التبول على ملابسه يشعر بالدونية ويحاسب نفسه لان لديه احتياجات جسدية طبيعية كما لو كان من المفروض عدم وجود هذه الاحتياجات لديه . تشير الدراسات ان رائحة البول او البراز حين الاعتقال تبقى عالقة في ذهن وذاكرة الاطفال سنوات طويلة بعد تحررهم, اضف الى الالم النفسي الناجم عن الشعور بانحطاط القيمة الذاتية .

نسبةً الى الصورة

عدي خليفة ‫-‬ الفنان في الصورة:

تخيلت للحظه …
لو اسرئيل والسلطه الفلسطينيه وصلو لاتفاق الي بنص على انو المستوطنات ينضمو للسلطه الفلسطينيه ، ويكونو المستوطنين اقليه في الدوله الفلسطينيه ( ومستحيل اني ينجح ) بس تخيلت للحظه انو تقوم السلطه الفلسطينيه باعتقال اطفال من المستوطنات بنفس الظروف  ، ويوخذوهن على “غرفه رقم ‫4‬ ” ويمارسو ضدهن العنف الغير مبرر وغير انساني ،والتحقيقات مع التعذيب النفسي والجسدي الي هدفها بس ترهيب الاطفال
وقمعهن وتجريدهن من التفكير ، من الاحساس ، من المقاومه ، او حتى التفكير بالمقاومه ، بفكر انو بعد بيوم كل الصحف والاعلام الصهيوني كان بنشر بصفحاته الاولى وكل العالم كان بتحرك من منطلق انساني …..
بس بما انو الواقع بالعكس … وللأسف معظم القنوات  العربيه مدعومه من مؤسسات صهيوامبرياليه الي بحطو شي تقرير 5 دقايق عأساس ” حريه التعبير ” وبعدين بحطو دعاي للنفط بقطر …
انا شخصيا لو ما تواصلت مع تامر وجواد من مركز مدى كان بكل صدق ما كنت بسمع عن ايش بمرقو الاطفال في “غرفه رقم 4‫”‬
ومهم الي‫,‬ ومهم الكم تعرفوا وتعرفوا الجميع.